حلم البكالوريا و برستيج الجامعات

حلم البكالوريا و برستيج الجامعات

كأي شخص ينتمي لعائلة جزائرية يتم تكوينك منذ نعومة أظفارك من أجل ذلك اليوم الموعود “البكالوريا” و إن كنت من المحظوظين و تحصلت على تلك الشهادة و خاصة بمعدل مرموق فستصبح بطل من أبطال العائلة ،فرحة  إن طالت فستدوم أسبوع حتى تأتي مرحلة تقرير المصير و هنا تبدأ بالبحث و التقصي عن المجالات و الجامعات التي بدورها تنظم أبوابا مفتوحة للاجابة على تساؤلاتك و عموما في هذه المرحلة تتسابق المؤسسات على استعراض ما تتمتع به من محاسن و خاصة إخفاء أية نقائص ،فيخبرك مسؤولوها أنك من أكثر الناس حظا لحصولك على هذا الخيار أو يذهبون بعيدا في مبالغتهم كاستعمال عبارة شائعة لم أشعر بسخافتها حين رددها المدير في ذلك اليوم

“vous êtes la crème de la crème”

لا يتفضل عليك أحد و يخبرك كم هو قذر مجتمع المصالح الذي يحكم الجامعات ، لا يحذرك أحد من تلك المصاريف التي ستثقل كاهل أهلك ،بل لا يأتون بسيرة متطلبات الجامعة ،لا أقصد الأدوات طبعا و لا حتى المستوى العلمي و الفكري أبدا ،بل ذلك المستوى الذي يجعل الطالب ينذل لأستاذ من أجل نقاط غير مستحقة بل و ذلك الذي كاد أن يكون رسولا يستمتع بتلك المواقف التي تضعه موضع قوة و سيطرة على مستنقع الفساد ،نعم عزيزي الطالب الجديد لا تجزع فهذه ليست سوى قطرة في بحر من خبايا لا يعلمها إلا من دخل مملكة الجامعة،أصعب التحديات ليست أن تحصل على شهادتك في الوقت المناسب أو أن تنجح لا ،بل التحدي الحقيقي هو بناء شخصيتك ،كل هذه الأحداث ستحدد من تكون  ستحدد أولوياتك ،أهدافك و خاصة مبادئك ،فإما تسقط في وحل ذلك المستنقع و لن تستطيع انتشال حطام احترامك لذاتك مهما حاولت ،و إما تقف شامخا للنهاية ،ستعاني أكيد ،لكنك ستفخر بذاتك ستحترمها و تبجل مبادئك ،فكلها سنوات مجاز ستمر و تمضي في خبر كان، من سيرافقك طوال الدرب هو أنت ،ذاتك و الشخصية التي فصلتها لنفسك، بل و ضميرك الذي اخترته لمحاكمة أفعالك و اختياراتك ،فكن  أنت و لا تصطنع شخصيات قد تتعبك و اعرف دائما ما تريده ففي ذلك يكمن سر النجاح الحقيقي

Graïchi Iméne
حلم البكالوريا و برستيج الجامعات كأي شخص ينتمي لعائلة جزائرية يتم تكوينك منذ نعومة أظفارك من أجل ذلك اليوم الموعود "البكالوريا" و إن كنت من المحظوظين و تحصلت على تلك الشهادة و خاصة بمعدل مرموق فستصبح بطل من أبطال العائلة ،فرحة  إن طالت فستدوم أسبوع حتى تأتي مرحلة تقرير المصير و هنا تبدأ بالبحث و التقصي عن المجالات و الجامعات التي بدورها تنظم أبوابا مفتوحة للاجابة على تساؤلاتك و عموما في هذه المرحلة تتسابق المؤسسات على استعراض ما تتمتع به من محاسن و خاصة إخفاء أية نقائص ،فيخبرك مسؤولوها أنك من أكثر الناس حظا لحصولك على هذا الخيار أو يذهبون…

Passage en revue

Note de l'utilisateur 4.38 ( 4 votes)

Un commentaire

  1. 3jbetni “la crème de la crème” 😀 😀 BONNE CONTINUATION

Laisser une réponse

Votre adresse email ne sera pas publiéeLes champs requis sont surlignés *

*