مؤسسات المجتمع المدني

مؤسسات المجتمع المدني

الواقع  الإجتماعي و الإقتصادي اليوم في الجزائر يعول كثيراً على مؤسسات المجتمع المدني التي عرفت منحى تصاعدي في تأسيس النوادي والمنظمات والجمعيات، كذلك شهدت إنخراط الفئة النشيطة والفعالة في العمل التطوعي  ( الشباب والطلبة الجامعيين )  ناهيك عن الدعم والتأييد من قبل كافة أطياف  وشرائح المجتمع ، بالإضافة للأرضية القانونية التي تسعى لخدمة مثل هاته المؤسسات و مرافقتها لُوجيستيكيًا ( المنظمات الخيرية في الولايات المتحدة الأمريكية توفرالملايين من اادولارات سنويا من إعانات طبية و غدائية ) ، فهل يمكن للمتطوع الجزائري أن يُساهم بفعالية في خدمة الطبقة الهشة من المجتمع؟

           تُعقد الجمعية العامة لمختلف الجمعيات لعرض التقرير السنوي للنشاطات  و الفعاليات  المقامة على مدار السنة ، ليتكرر ذلك  روتينًا موسميًا ، بحيث ترتكز على مورد مادي محدود ،دون أن تسعى لخلق موارد مالية تنعش خدماتها (على الرغم من أن القانون الدولي يكلف الحق في إلتماس الموارد المالية وتأمينها ،بما في ذلك تحويل الأموال  بين الدول  والإلتزام الإيجابي من الدولة بحماية حقوق منظمات المجتمع المدني بعد المبادرة للجنة التسييرية للحركة العالمية من أجل الديمقراطية وبالشراكة مع المركز الدولي للقانون مشروع الدفاع عن المجتمع المدني في2007 ) ، فتطلعات الفئة الهشة والفقيرة خاصةً الأطفال المحرومين واليتامى بين العمالة والإستغلال البشع لها ، ليكون مربط الفرس هنا، فمُؤسسَات التطوع تُوَفِر الدعم المادي والمعنوي ، وتَستَدرِكُ الفجوة التي تتركها المؤسسات الرسمية ( مؤسسات التعليم والصحة ودور الثقافة لا تغطي تطلعات أفرادها  خاصة في وجود أزمات إقتصادية خانقة)  لتساهم بذلك في تهيئة بيئة تساعد على الإبتكار والإبداع ، ولعلَّ أرقى ما يحققه المجتمع المدني حينما يكون قويًا ويتمتع بالمصداقية المجتمعية هو التوسط أثناء الحروب الأهلية التي تعصف بالأمم والمجتمعات ، فالنموذج التونسي ساهم في تقديم تجربة ديمقراطية راقية على عكس الدول العربية الأخرى  خاصةً التي شهدت أحداث الربيع العربي (حسب التقرير السنوي لمجلة فورين بوليسي  الأمريكية’مؤشرالدول الهشة للعام 2015′ تحت عنوان ‘مؤشر الدول الفاشلة

حبيب مصور

 

فورين بوليسي Foreign Policy

فورين بوليسي Foreign Policy

هي مجلة أمريكية تصدر كل شهرين. أسسها سنة 1970 صامويل هنتغتون و وارن ديميان مانشل. تنشر المجلة سنويا مؤشر الدول الفاشلة.
مؤسسات المجتمع المدني الواقع  الإجتماعي و الإقتصادي اليوم في الجزائر يعول كثيراً على مؤسسات المجتمع المدني التي عرفت منحى تصاعدي في تأسيس النوادي والمنظمات والجمعيات، كذلك شهدت إنخراط الفئة النشيطة والفعالة في العمل التطوعي  ( الشباب والطلبة الجامعيين )  ناهيك عن الدعم والتأييد من قبل كافة أطياف  وشرائح المجتمع ، بالإضافة للأرضية القانونية التي تسعى لخدمة مثل هاته المؤسسات و مرافقتها لُوجيستيكيًا ( المنظمات الخيرية في الولايات المتحدة الأمريكية توفرالملايين من اادولارات سنويا من إعانات طبية و غدائية ) ، فهل يمكن للمتطوع الجزائري أن يُساهم بفعالية في خدمة الطبقة الهشة من المجتمع؟            تُعقد الجمعية العامة لمختلف الجمعيات لعرض التقرير…

Passage en revue

Note de l'utilisateur 0.65 ( 2 votes)

Laisser une réponse

Votre adresse email ne sera pas publiéeLes champs requis sont surlignés *

*